X Speaks: An Appeal to African Heads of State

Performative Reading / Social Practice with Nsenga Knight// Sunday, 27 February 2022, 7pm @ Contemporary Image Collective in Cairo, Egypt

In conjunction with «The Light of Distant Stars – On Cairo and Pan Africanism», a library of research materials, gatherings and live events that is currently taking place at CIC, we cordially invite you to the performative reading X Speaks: An Appeal to African Heads of State by artist Nsenga Knight.

«X Speaks: An Appeal to African Heads of State» is based on the letter and speech of Malcolm X (Malik el-Shabazz) at the 2nd African Summit that took place in Cairo from 17 to 21 July 1964. The summit was the second conference held by the newly founded Organization of African Unity and attended by thirty three Heads of recently liberated African States. In 1959 and 1964 Malcolm X traveled to several African and Gulf states, amongst them Sudan, Ghana, Saudi Arabia and Egypt. In between his 1964 travels, Malcolm X started the Organization of Afro-American Unity, which fought for the rights of African Americans and sought to connect Africans and people of African descent living in the States. 

Reading the appeal / letter we can notice the transition of the language. It changes from the calm, brotherly tone in which he addresses the assembled heads of African states, passing to an angry tone when he describes the barbaric atrocities that rip clothes from the body and flesh from the limbs, to a defiant tone of inevitably facing death from oppression and a struggle by all means necessary.

In the performative reading Nsenga Knight (X) reads the letter with simultaneous interpretation into Arabic by Samah Gafar along with a multimedia presentation of materials related to Malcolm X’s time in Cairo. The second part of the performative reading consists of extracts of an interview Malcolm X gave to Milton Henry, president of the Afro-American Broadcasting and Recording Company in Detroit, shortly after the summit. Along with Nsenga Knight, the audience collaborates by speaking back with questions from the archive, sharing feedback and raising visual signage throughout the performance in both English and Arabic. 

«X Speaks: An Appeal to African Heads of State» is part of Nsenga Knight’s performance based social practice project «X Speaks: Nsenga Knight and X Collaborators» that is dedicated to the final speeches held by Malcolm X in the time before his assassination in February 1965.

//إكس يتحدث: مناشدة لرؤساء الدول الأفريقية

قراءة أدائية / ممارسة اجتماعية مع نيسنغا نايت//

الأحد، ٢٧ فبراير ٢٠٢٢، ٧ مساءً

بالتزامن مع «ضوء النجيمات البعيدة – عن القاهرة والعموم أفريقية»، مكتبة مواد بحثية وملتقيات عروض حية، والتي تحدث حاليًا في مركز الصورة المعاصرة، ندعوكم بحرارة للقراءة الأدائية التي ستقدمها الفنانة نيسنغا نايت «إكس يتحدث: مناشدة لرؤساء الدول الأفارقة». 

تستند القراءة الأدائية «إكس يتحدث: مناشدة لرؤساء الدول الأفارقة» على الرسالة والخطاب الذي قدمه مالكوم إكس (مالك الشباز) في القمة الأفريقية الثانية التي عقدت في القاهرة في الفترة من ١٧ إلى ٢١ يوليو ١٩٦٤. كانت القمة هي المؤتمر الثاني الذي عقدته منظمة الوحدة الأفريقية التي تأسست مؤخرًا وحضرها ثلاثة وثلاثون من رؤساء الدول الأفريقية المحررة حديثًا. سافر مالكوم إكس في عامي ١٩٥٩ و ١٩٦٤ إلى عدة دول أفريقية وخليجية، من بينها السودان وغانا والمملكة العربية السعودية ومصر. بين أسفاره في عام ١٩٦٤، أسس مالكوم إكس منظمة الوحدة الأفريقية الأمريكية، التي حاربت من أجل حقوق الأفروأمريكيين وسعت إلى ربط الأفارقة والمنحدرين من أصل أفريقي الذين يعيشون في الولايات المتحدة.

خلال قراءة الخطاب / الرسالة يمكننا ملاحظة انتقال اللغة من النبرة الهادئة الأخوية [ على حد وصفه] التي ناشد بها الرؤساء الحاضرين، مرورًا بالنبرة الغاضبة حين يتحدث عن الفظائع الهمجِيّة التي تمزق الملابس عن الأجساد واللحم عن الأطراف، وصولًا إلى النبرة المتحدية التي بالضرورة ستواجه الموت ممسكة بتلابيب المُضطهد، مناضلة بكل السبل اللازمة.  

تقرأ نسينغا نايت (إكس) الخطاب خلال القراءة الأدائية، مع ترجمة فورية إلى العربية بواسطة سماح جعفر، إلى جانب عرض وسائط متعددة للمواد المتصلة بالفترة التي قضاها مالكوم إكس في القاهرة. يتكون الجزء الثاني من القراءة الأدائية من مقتطفات من مقابلة أجراها مالكوم إكس مع ميلتون هنري، رئيس شركة البث والتسجيل الأفروأمريكية في ديترويت، بعد فترة وجيزة من القمة. إلى جانب نسينغا نايت، يتعاون الجمهور عبر الرد بأسئلة من الأرشيف، مشاركة التعليقات ورفع اللافتات المرئية طوال الأداء باللغتين العربية الإنجليزية.

«إكس يتحدث: مناشدة لرؤساء الدول الأفارقة» جزء من مشروع ممارسة اجتماعية قائم على أداء الفنانة نسينغا نايت «إكس يتحدث: نسينغا نايت ومتعاونو إكس» والمخصص للخطابات الأخيرة التي ألقاها مالكوم إكس في الوقت الذي سبق اغتياله في فبراير ١٩٦٥.

عن نسينغا نايت:

تستند لوحات، رسومات، مطبوعات ومشاريع الممارسة الاجتماعية التعاونية لنسينغا نايت على الطقوس الإسلامية وعلم الكونيات وأرشيفات التاريخ الأسود والمذكرات الشخصية. ترتكز عمليتها الإبداعية على البحث والتجريب ضمن تقاليد الفن التجريدي والوثائقي والمفاهيمي. عبر تجربة النظر / المشاركة في أعمالها الفنية، تدعو نايت الجماهير لتحدي الحدود التقليدية للعرق والأمة والدين وإنشاء تراكيب جديدة تمامًا توسع خيالنا الجمعي.

ولدت نسينغا نايت عام ١٩٨١ في بروكلين، نيويورك، وتعيش وتعمل حاليًا في القاهرة بمصر ونيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية. عرضت على نطاق واسع مع  آخرين في مؤسسات مثل المتحف الجديد للفن المعاصر، نيويورك، المدرسة العامة 1 متحف الفن الحديث، نيويورك، متحف الفنون المعاصرة، هيوستن أو متحف فنون الشتات الأفريقي المعاصر، نيويورك. حصلت نايت على درجة الماجستير في الفنون الجميلة من جامعة بنسلفانيا وبكالوريوس الآداب في إنتاج الأفلام من جامعة هوارد.

حول «ضوء النجيمات البعيدة – عن القاهرة والعموم أفريقية»

ساعات العمل: كل يوم من الساعة ١٢ ظهرًا حتى ٩ مساءً، عدا يوم الجمعة

«ضوء النجيمات البعيدة» مكتبة مواد بحثية وملتقيات وعروض حية تتخذ مكانًا الآن في مركز الصورة المعاصرة. يتتبع المشروع وجود حركات التحرر الأفريقية في القاهرة خلال الخمسينيات والستينيات ويحاول إعادة الاتصال ببعض الأفكار والمناقشات والممارسات الموجودة في ذلك الوقت. يحتوي “ضوء النجيمات البعيدة” على سلسلة بوسترات مصورة تدمج جوانبًا مختلفة للبحث في شكل تسلسلات زمنية ورسوم توضيحية وخرائط. تشكل البوسترات، إلى جانب الكتب والمواد الأخرى، ملتقى ومساحة عمل لأي شخص مهتم بتكوين خيالات ثقافية واجتماعية وسياسية جديدة في المنطقة وفي القارة الأفريقية في العقود التي تلت الاستقلال؛ وتسمح للزوار بتتبع وجود العديد من حركات التحرر الأفريقية واليسارية في القاهرة والبنى التحتية التي شُيدت لتعزيز هذه التحالفات الرسمية وغير الرسمية.

%d bloggers like this: